الأمانة العامة لمجلس الأمة تتم استعداداتها لتسلم صناديق الاقتراع فور إعلان نتائج الانتخابات البرلمانية المرتقبة

الخَميس 3  ديسمبر 2020

أتمت الأمانة العامة لمجلس الأمة استعداداتها وجهوزيتها لتسلم صناديق الاقتراع فور الإعلان عن نتائج الانتخابات البرلمانية للفصل التشريعي السادس عشر المقررة في الخامس من ديسمبر ٢٠٢٠.

‎وقال رئيس لجنة تسلم وتسليم صناديق الاقتراع في الأمانة علي العلي في تصريح صحفي إن اللجنة اتخذت جميع الإجراءات اللازمة لتأمين تسلم الصناديق وحفظها مع الالتزام بالاشتراطات الصحية الضرورية لمواجهة كورونا.

‎ وكشف العلي عن آلية عمل اللجنة التي شكلها الأمين العام لمجلس الأمة علام الكندري لتسلم الصناديق وتضم ١٣ عضوا من موظفي الأمانة معظمهم من أصحاب الخبرة الذين سبق لهم العمل في اللجان السابقة.

‎وأوضح إن المادتين 36 مكررًا و39 من قانون الانتخاب حددتا اختصاص الأمانة العامة للمجلس في تسلم الصناديق والاحتفاظ بها إلى حين الانتهاء من البت في جميع الطعون الانتخابية.

‎وأضاف أن اللجنة تختص بتسلم صناديق الاقتراع لعضوية مجلس الأمة للفصل التشريعي السادس عشر بعد التدقيق على سلامتها من أي كسر وأن تكون محكمة الإغلاق ومشمعة ومختومة من جانب أعضاء السلطة القضائية الذين يترأسون اللجان الانتخابية.

‎وقال إنه وفقًا للمادة 27 من القانون رقم 35 لسنة 1962 في شأن انتخاب أعضاء مجلس الأمة فإن أعضاء من السلطة القضائية هم من يقومون بتسليم هذه الصناديق للأمانة العامة لمجلس الأمة.

‎وأوضح أن عملية التسلم والتسليم تتم من خلال محاضر رسمية يذكر فيها رقم كل صندوق وأي دائرة يتبع لها ورقم اللجنة الانتخابية واسم عضو السلطة القضائية المشرف عليها والموظف الذي تسلم الصندوق.

‎ولفت العلي إلى وجود مخازن في مبنى مجلس الأمة معدة للاحتفاظ بصناديق الاقتراع إلى حين الانتهاء من البت في الطعون الانتخابية، ومن ثم يتم تسليمها بعد ذلك إلى وزارة الداخلية.

‎وأكد أن اللجنة شددت على أعضائها الالتزام بالاشتراطات الصحية ولبس الكمامات والقفازات بشكل دائم وستتبع الآلية نفسها التي تم العمل بها في مركز تسجيل المرشحين واللجان الانتخابية مع توفير حواجز زجاجية تفصل بين أعضاء اللجنة بالإضافة إلى توفير المعقمات المطلوبة لهذا الغرض.

المصدر: شبكة الدستور البرلمانية