الغانم: لا يجوز دستوريا عقد جلسات المجلس عن بعد.. ورئيس الحكومة متعاون إلى أبعد حد

الثَلاثاء 16  يونيو 2020
أكد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم أن عقد جلسات مجلس الأمة عن بعد لا تجوز دستوريًّا ولا لائحيًّا، مؤكدًا التزام المجلس بالإجراءات الاحترازية الصحية أثناء عقد الجلسات. وقال الغانم في مداخلة له خلال مناقشة بند الرسائل الواردة ' الغالبية الساحقة من أعضاء المجلس حضروا أغلب الاجتماعات سواء في مكتب المجلس أو مكتبي أو المسرح ونوقشت عدة أمور منها التعديلات اللائحية'. وأضاف الغانم ' دستوريًّا لا نستطيع أن نعقد الجلسة عن بعد هذا قولًا واحدًا، أما فيما يتعلق باجتماعات اللجان فهناك آراء وجيهة كثيرة بأنه في حالة الضرورة يمكن أن عقد الاجتماعات باشتراطات مختلفة في الجلسة العامة سواء دستوريًّا ولائحيًّا أو واقعيًّا، لذلك عقدت بعض اللجان اجتماعاتها عن بعد'. وفيما يتعلق بتعديل اللائحة ذكر الغانم أنه تم تكليف مجموعة من النواب القانونيين خلال أحد الاجتماعات بتقديم صيغ معينة بشأنها. وأضاف 'أنا على استعداد في أي وقت تقدم فيه هذه التعديلات ولدي أكثر من صيغة ستقدم في الجلسة القادمة ونترك الأمر في النهاية للمجلس'. وقال الغانم 'رسالة سمو رئيس مجلس الوزراء حق من حقوقه كما كان للنواب حق إبداء آرائهم فيها، وكلمة حق يجب أن تقال في حق سمو رئيس مجلس الوزراء إنه كان متعاونًا إلى أبعد حد وكان لديه الرغبة الصادقة في التعاون مع المجلس وانعقاد الجلسات، إلا أنه وكما أخبرني فإن العائق أمامه هو الرسائل والمعلومات التي تصله من المراجع الصحية وليس أكثر من ذلك بدليل أنه لم يتخلف عن حضور أي دعوة عقدناها في مكتب المجلس أو في مكتبي'. وأضاف 'حتى يكون الأمر واضحًا رسالة سمو رئيس مجلس الوزراء لا يوجد فيها أن الحكومة لن تحضر، بل يجب أن نلتزم بالإجراءات الاحترازية وسيكون لدينا الحد الأدنى من الوزراء لتطبيق هذه الإجراءات الاحترازية لكن لا يوجد أي شيء في الرسالة على الأقل أو شفويًّا وفقًا للاتصالات المستمرة بيني وبين سمو الرئيس يقول بأن الحكومة ما راح تحضر'.

المصدر: شبكة الدستور البرلمانية