سمو الأمير يتلقى تهنئة من رئيس مجلس الأمة بذكرى التكريم الأممي

الأحَد 8  سبتمبر 2019
تلقى حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح - حفظه الله ورعاه - رسالة تھنئة من معالي مرزوق علي الغانم رئيس مجلس الأمة بمناسبة الذكرى الخامسة على قيام منظمة الأمم المتحدة بتسمية دولة الكويت (مركزًا للعمل الإنساني) وبإطلاقھا على سموه - رعاه الله - لقب (قائد للعمل الإنساني)، ھذا نصھا: حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح - حفظه الله ورعاه - أمير البلاد أقرئكم تحية من عند الله مباركة طيبة وبعد.. بمزيد الفخر والاعتزاز التي نستشعرھا ونفتخر بھا من قرارة الوجدان أنا وإخواني أعضاء مجلس الأمة نستقبل الذكرى الخامسة على منح سموكم - حفظكم الله ورعاكم - لقب (قائد العمل الإنساني) وتسمية دولة الكويت (مركزًا إنسانيًّا عالميًّا) من قبل منظمة الأمم المتحدة ونحن أكثر ثقة وتطلعًا إلى استمرار اضطلاع سموكم بدوره الإنساني محليًّا وإقليميًّا ودوليًّا. إن ھذا التتويج الذي تحقق بفضل من الله ومنة منه جاء بجھود مضنية وإسھامات وعطاء بلا حدود من قبل سموكم فما كان الجزاء الأوفى من المجتمع الدولي إلا أن بادر باختيار سموكم قائدًا للعمل الإنساني تقديرًا وعرفانًا بالدور الريادي الكبير الذي واكبتموه سموكم طوال مسيرتكم الحافلة بالعطاء، المزدھرة بتطلعات طموحة تزداد كل يوم تألقًا ورونقًا و تتلألؤًا بنفحات من التوفيق في تحقيق الھدف المنشود والتغلب على أشق الصعاب في الأوقات والأزمات العصيبة بكياسة حصيفة وسياسة مرنة محفوفة بالحكمة والروية وثاقب النظر. وإنا لنتضرع إلى المولى - جل جلاله - أن يديم على سموكم موفور الصحة ويلبسكم ثوب العافية ويمدكم بالعمر المديد وأن يحفظ لنا الكويت ويديم عليھا وعلى شعبنا الوفي نعمة الأمن والأمان وأن يبقي راية الكويت خفاقة بين الأمم في ظل حكمة سموكم ورعايتكم الكريمة. واقبلوا سموكم وافر التحية وكريم التقدير. مرزوق علي الغانم رئيس مجلس الأمة. ھذا وقد بعث حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح - حفظه الله ورعاه - برسالة شكر جوابية لمعالي مرزوق علي الغانم رئيس مجلس الأمة أعرب فيھا سموه - حفظه الله - عن خالص شكره وتقديره على ما عبر عنه وإخوانه أعضاء مجلس الأمة من تھانٍ ومشاعر طيبة ودعاء صادق بمناسبة الذكرى الخامسة على قيام منظمة الأمم المتحدة بتسمية دولة الكويت (مركزًا للعمل الإنساني) وبإطلاقھا على سموه - رعاه الله - لقب (قائد للعمل الإنساني). مؤكدًا سموه - حفظه الله - أن ھذا التكريم البارز من قبل منظمة الأمم المتحدة إنما يجسد التقدير الكبير من قبل المجتمع الدولي للدور الريادي لدولة الكويت في مجال العمل الإنساني ولسعيھا المحمود والمتواصل لإغاثة المنكوبين والتخفيف من معاناتھم جراء الصراعات والحروب والكوارث الطبيعية في شتى بقاع العالم دون تفرقة أو تمييز. سائلًا سموه - رعاه الله - المولى - تعالى - أن يوفق الجميع لكل ما فيه خير وخدمة الوطن العزيز ويسدد الخطى لتحقيق كل ما ينشده الوطن الغالي من تقدم ونمو وازدھار والارتقاء بمكانته الرفيعة في مختلف المحافل الدولية وأن يديم على الجميع موفور الصحة وتمام العافية.

المصدر: كونا