نواب يشيدون بنتائج زيارة الوفد الكويتي برئاسة الغانم إلى روسيا

الثَلاثاء 23  أبريل 2019
اشاد اعضاء الوفد البرلماني المرافق لرئيس مجلس الامة مرزوق علي الغانم خلال زيارته لجمهورية روسيا الاتحادية بنتائج الزيارة مؤكدين انها تناولت جملة من الموضوعات والقضايا التي تصب في مصلحة الجانبين. كما اشاد النواب في تصريحات صحفية اليوم عقب اختتام الزيارة التي استغرقت ثلاثة ايام بكلمة الرئيس الغانم التي القاها في الجلسة العامة للبرلمان الروسي معربين عن املهم في ان تسهم الزيارة في تطوير مستقبل العلاقات بين البلدين الصديقين. وقال النائب خالد الشطي ان الزيارة التي قام بها الوفد الكويتي لجمهورية روسيا الاتحادية جاءت في وقتها المناسب مضيفا انها تطرقت الى كافة مجالات التعاون مع روسيا سواء على المستوى البرلماني او العلاقات الاستراتيجية. واوضح ان لقاءات الوفد الكويتي مع الجانب الروسي تضمنت تبادل الاراء ووجهات النظر حول مختلف القضايا في العالم بما فيها القضايا العربية خاصة القضيتين الفلسطينية والسورية. واكد الشطي تطابق وجهات النظر بين الجانبين حول الكثير من الملفات معربا عن امله في ان يكون لذلك مردود ايجابي على مستقبل العلاقات بينهما. واشار الشطي الى الكلمة التي القاها الرئيس الغانم في الجلسة العامة للبرلمان الروسي مبينا ' كانت لكلماته صدى ايجابي على مسامع اعضاء البرلمان الروسي لا سيما وان الكلمة كانت عميقة في معانيها واكدت على اهمية العلاقات بين البلدين'. من جانبه اشاد النائب خالد المونس العتيبي بنتائج زيارة الوفد الكويتي لروسيا وتحقيقها للاهداف المنشودة منها مبينا انها ركزت على عدة جوانب ومجالات تهم البلدين الصديقين. وذكر العتيبي ان الجانب الكويتي عقد خلال زيارته لروسيا الصديقة عدة اجتماعات مع المسؤولين الروس تطرقت الى زيادة التعاون الاقتصادي بين البلدين من خلال خلق بيئة اقتصادية مناسبة وتفعيل الشراكة بما يعود بالنفع عليهما. واضاف ان الاجتماعات تناولت جملة من الملفات والمواقف السياسية للجانبين تجاهها مشيرا الى وجود اتفاق حول العديد منها وعلى رأسها القضيتين الفلسطينية والسورية. وقال العتيبي ان الوفد بحث مع الجانب الروسي الامور الثقافية والتعليمية وايفاد الطلبة الكويتيين للدراسة في روسيا متمنيا ان تكون العلاقات الكويتية الروسية اكثر تطورا وشمولا واتساعا في المستقبل. وتطرق العتيبي الى كلمة الرئيس الغانم في البرلمان الروسي قائلا 'هذه تعتبر من النوادر ان يلقي رئيس برلمان كلمة في الجلسة العامة للمجلس الفيدرالي، والكلمة كانت مؤثرة ودقيقة وفصلت عمق العلاقات الكويتية الروسية'. من جهته قال النائب عبدالوهاب البابطين ان المباحثات مع المسؤولين البرلمانيين في روسيا تضمنت عدة قضايا من ابرزها زيادة الاستثمارات في روسيا وحجم التبادل التجاري بين البلدين اضافة الى المشاريع التنموية التي تخطط لها الكويت وامكانية مشاركة الجانب الروسي في هذه المشاريع. وذكر 'تم الحديث عن الكثير من القضايا العربية والاسلامية والوضع في الشرق الاوسط وملف الارهاب ودور الكويت في مكافحته ودورها في قيادة دفة المصالحة لاي قضية اقليمية عالقة'. واوضح البابطين انه خلال مناقشة تلك الموضوعات مع الجانب الروسي تم التطرق الى دور سمو الامير الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح تجاه مجموعة من القضايا الاقليمية وعلى رأسها الازمة الخليجية ودور سموه الواضح في حلحلتها. واضاف ان الاوضاع في ليبيا وسوريا واليمن وبعض الدول التي تعاني من الخلافات كانت احد نقاط الناقش بين الجانبين الكويتي والروسي خاصة وان الكويت تلعب فيها دورا واضحا من خلال تقديم نفسها كوسيط لحل النزاعات وتقديم المساعدات الانسانية من خلال مؤتمرات المانحين. واكد البابطين اهمية الزيارة لروسيا لما لها من مكانة كبيرة في العالم مضيفا 'نطمح ان يكون لها دور رئيسي يخدم القضايا العربية'. وذكر ان الوفد الكويتي تقدم بالشكر للجانب الروسي على موقفه برفض قرار نقل السفارة الامريكية الى القدس مستعرضا في الوقت ذاته مايقوم به الكيان الصهيوني من قتل للاطفاء الابرياء وتشريد للاسر . وقال البابطين 'نحن نعتقد ان العدو الصهيوني هو من يسبب عدم استقرار المنطقة لذلك نحاول ان ننشر بانه يجب مكافحة هذا العدوان المباشر على فلسطين وشعبها'.

المصدر: شبكة الدستور البرلمانية