برلمانيون كويتيون يشيدون بالنتائج الإيجابية لمؤتمر البرلمانات الإسلامية

الجُمُعة 15  مارس 2019
أعرب عدد من أعضاء الوفد البرلماني الكويتي المشارك في أعمال الدورة الـ 14 لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي والتي تستضيفها المملكة المغربية في العاصمة الرباط عن ارتياحهم للنتائج الإيجابية التي خرج بها المؤتمر وفي مقدمتها نصرة قضية المسلمين الأولى فلسطين والاستمرار في مقاومة التطبيع مع الكيان الصهيوني. وأكدوا في تصريحات صحفية متفرقة أهمية العمل والتنسيق المشترك بين البرلمانات الإسلامية وترسيخ روح التضامن بينها كما دعوا إلى طرح القضايا التي تهم الشعوب الإسلامية وتخدم مصالحها في كافة الاتحادات والمنظمات الدولية. من جانبه، قال وكيل الشعبة البرلمانية الكويتية النائب راكان النصف 'إننا فخورون لتحقيقنا مكاسب عديدة من خلال مشاركتنا في المؤتمر أولها تزكية المجموعة التنسيقية العربية لدولة الكويت لعضوية اللجنة السياسية وهي اللجنة الأهم في اتحاد مجالس الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي، وتزكية الدول الإسلامية لدولة الكويت أيضا لتصبح مقررة للمؤتمر الثامن للبرلمانيات المسلمات ضمن الدورة الحالية، إضافة إلى تزكية الأمناء العامين العرب لرئيس جمعية الأمناء العرب أمين عام مجلس الأمة الكويتي علام الكندري لتمثيلهم في المكتب التنفيذي لجمعية الأمناء العامين في البرلمانات الإسلامية'. وذكر 'إن هذه المكاسب التي حققها الوفد الكويتي تؤكد بما لا يدع مجالاً للشك المكانة الرفيعة والسمعة الطيبة التي يحظى بها البرلمان الكويتي والتي حرص على تكوينها خلال السنوات الماضية'. من ناحيته، أعرب أمين سر الشعبة البرلمانية النائب الدكتور عودة الرويعي عن اعتزازه بالدور الكبير الذي تلعبه الدبلوماسية البرلمانية الكويتية برئاسة رئيس المجلس مرزوق علي الغانم وأعضاء الشعبة البرلمانية في المحافل القارية والدولية. وأشار إلى ' أن مجلس الأمة الكويتي قدم اقتراحات عديدة من خلال عضويته في اللجان المنبثقة عن المؤتمر لنصرة القضية الفلسطينية أبرزها مقترح استمرار دعم الوكالات الدولية التي تقدم المساعدات إلى الشعب الفلسطيني مثل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، وأن هذه الجهود تأتي متوافقة مع السياسات العامة للدولة التي رسمها حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه'. بدوره، قال عضو الشعبة البرلمانية النائب علي الدقباسي ' إن تجمع البرلمانات الإسلامية والتي يبلغ عددها 57 برلمانا في هذا المؤتمر تعد فرصة جيدة لتنسيق المواقف في القضايا التي تهم العالمين العربي والإسلامي وذلك قبل توجهنا للمشاركة في مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي الذي سيعقد في العاصمة القطرية الدوحة مطلع إبريل المقبل'. ولفت الدقباسي إلى أن 'المؤتمر أصدر العديد من القرارات المهمة التي تخدم القضايا العربية والإسلامية وتهدف إلى تخفيف ورفع المعاناة عن أشقائنا في العالم الإسلامي'، مشيداً بالدور الذي تلعبه الدبلوماسية البرلمانية الكويتية برئاسة رئيس المجلس مرزوق علي الغانم الذي يحظى بتقدير وتأثير كبيرين وشهدنا ذلك من خلال اللقاءات والمباحثات الثنائية التي عقدناها على هامش أعمال المؤتمر مع رؤساء البرلمانات العربية والإسلامية'. من جانبه، أكد مراقب مجلس الأمة النائب نايف المرداس العجمي أهمية العمل والتنسيق بين البرلمانات الإسلامية بهدف توحيد أهدافها واستراتيجياتها على المديين القصير والطويل، مشيرا إلى أن تحقيق هذا الأمر سيساعد في ترسيخ التضامن بين برلمانات الإسلامية وتوحيد أهدافها وتسهم بشكل مباشر في خدمة مصالحها وقضاياها. وأشاد المرداس بكلمة رئيس المجلس التي ألقاها أمام المؤتمر والتي سلطت الضوء على المشاكل والأزمات في العالم الإسلامي بشكل واضح وجلي كما دعا فيها إلى طرح القضايا التي تهم المسلمين في مختلف المشاركات البرلمانية الخارجية المختلفة وإقناع العالم بها وبعدالتها. من ناحيته، قال النائب ناصر الدوسري 'أن انعقاد مؤتمر البرلمانات الإسلامية فرصة جيدة للاطلاع على أوضاع المسلمين الحقيقية في العالم الإسلامي عن كثب من خلال اللقاءات الجانبية التي نعقدها مع الوفود المشاركة'، موضحا 'أن مثل هذه المؤتمرات واللقاءات ستساعدنا في وضع أولوياتنا للمرحلة المقبلة وفي تحديد القضايا التي تهم شعوبنا الإسلامية'. وأوضح الدوسري ' إن كلمة رئيس المجلس أمام المؤتمر شخصّت بدقة هموم ومشاكل الدول الإسلامية وما يجب أن نسعى إليه كبرلمانيين من خلال الضغط والاستمرار في طرح القضايا التي تهم الشعوب الإسلامية على كافة الأصعدة والمستويات الدولية'. وأضاف الدوسري 'ان رئيس المجلس ذكّر الجميع في المؤتمر بالإنجازات التي حققها البرلمان الكويتي ومقترحاته التي حظيت بدعم الدول الإسلامية والمجتمع الدولي بشكل عام في البندين الطارئين في آخر مؤتمرين للاتحاد البرلماني الدولي والنجاح الكبير الذي تمثل في تمريرهما وهما البندين المتعلقين بالقدس ومسلمي الروهينغا'. يذكر ان رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم وصل الى العاصمة المغربية الرباط يوم الأحد الماضي للمشاركة في أعمال اجتماعات الدورة ال 14 لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي . ويضم الوفد البرلماني المرافق للغانم كلا من وكيل الشعبة البرلمانية النائب راكان النصف وأمين سر الشعبة النائب د.عودة الرويعي وأمين صندوق الشعبة النائب محمد الدلال ومراقب مجلس الأمة النائب نايف المرداس العجمي وعضوي الشعبة البرلمانية النائبين علي الدقباسي والحميدي السبيعي والنائبين ناصر الدوسري وصفاء الهاشم وأمين عام مجلس الأمة علام الكندري.

المصدر: شبكة الدستور البرلمانية